الرئيسيةالتسجيلاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موسوعة تاريخ فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو باسل رفح 1
Admin
avatar

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: موسوعة تاريخ فلسطين   الأربعاء يناير 27, 2010 1:06 am

من المرجح أن اسم فلسطين مشتق من اللفظ بلست وهم من شعوب البحر التي دخلت فلسطين من جزيرة كريت في الألف الثاني قبل الميلاد حيث أقاموا فيها ممالكهم وامتزجوا بالسكان الأصليين، أي الكنعانيين، وهكذا أعطوا البلاد اسمهم بعد أن كانت تعرف باسم ارض كنعان
وكما يقول المؤرخون فان الكنعانيون هم من الشعوب والقبائل السامية العربية التي دخلت فلسطين من شبه الجزيرة العربية في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.وقد عرفت فلسطين منذ القدم باسم ارض كنعان نسبة إلى هؤلاء الكنعانيين وقد ورد ذلك في الوثائق العراقية والسورية والمصرية القديمة بصيغة كناخني أو كنياخي كما ورد في التوراة أيضا ( pelest)
أما الاسم فلسطين فقد عرف منذ أقدم الأزمنة، فقد ذكر في الوثائق المصرية القديمة بصيغة بلست وفي المصادر الآشورية بصيغة فلستيا أو فلستو ( بلستو ) ، وفي التوراة بصيغة إيريتس بلشيتم أي أرض الفلسطيين ، وبلفظه الحالي عن المؤرخ اليوناني هيرودوتس أبو التاريخ . وكما يعتقد يقول المؤرخون فإن الفلسطينين الحاليين ينتمون إلى الشعوب والقبائل الكنعانية العربية، السكان الأصليين لفلسطين

الموقع

تعتبر فلسطين جزء من بلاد الشام أو سوريا الطبيعية والتي تضم بالإضافة إلى فلسطين كل من سوريا ولبنان والأردن. تقع فلسطين في وسط الشرق الأوسط، عند الطرف الجنوبي الغربي من قارة آسيا ، على الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. يحدها لبنان شمالاً ، وسوريا والأردن شرقًا ، والبحر الأبيض المتوسط ومصر غربًا ، والبحر الأحمر جنوبًا ، وتبلغ مساحتها 27027 كلم2
وتحتل فلسطين موقعًا استراتيجيًا فريدًا ، فهي عدا عن كونها قلب الوطن العربي وصلة الوصل بين جزأيه الآسيوي والإفريقي ، تشكل أيضًا عقدة التقاء القارتين الآسيوية والإفريقية ، وممرًا عالميًا بين القارات الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا ، وصلة وصل بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. وتمتاز فلسطين أيضًا بمكانتها المقدسة في نظر الأديان السماوية وتشتهر بمدنها المقدسة وخاصة القدس والخليل وبيت لحم والناصرة
ونظرًا لموقعها الإستراتيجي هذا ولمكانتها الدينية في نظر الأديان السماوية شكلت فلسطين ملتقى لطرق برية وبحرية منذ أقدم العصور وأدت دورًا مهمًا في التجارة الدولية والتبادل الحضاري بين الأمم

عصور ما قبل التاريخ

يعتبر سكان فلسطين من صنع تاريخ طويل يمتد لعشرات الآلاف من السنين.وقد أقام الإنسان لقديم في فلسطين منذ اقدم العصور والتي يقسمها العلماءكما يلي

العصر الحجري القديم(الباليوليت):ويمتد من 1000000سنة ق.م حتى10000 سنة ق.م. عثر على مواقع إقامة الإنسان الأكثر قدما في فلسطين في موقع العبيدية إلى الجنوب الغربي من بحيرة طبريا,ويعتبر هذا الموقع من اقدم ما عرفه علم الآثار حتى الآن من المخلفات البشرية في العالم حيث يعود تاريخ تلك المخلفات إلى نحو مليون عام.بالإضافة إلى هذا الموقع هناك العديد من المواقع الأخرى التي يعود تاريخها لهذا العصر ونذكر منها على سبيل المثال مغارة الطابون في جبال الكرمل حيث عثر على هياكل عظمية متحجرة لما يطلق عليه العلماء علميا اسم الإنسان القديم الفلسطيني Palaeo anthropus Palaestiniensis .

:العصر الحجري الوسيط والحديث الميزوليت و النيوليت

من10000سنة ق.م حتى 5000 سنة ق.م. في هذا العصر هجر الإنسان القديم الفلسطيني المغاور والكهوف وانتقل الى السهول والوديان حيث أقام القرى وسكن فيها.وقد تميز هذا العصر بالانتقال إلى الزراعة وتدجين الحيوانات وصناعة الأدوات الزراعية.ويعتقد المؤرخون أن فلسطين كانت مهد الزراعة الأولى ومنها انتقلت الزراعة إلى بقية مناطق العالم. ولذلك فقد أطلق المؤرخون على هذه الحضارة الزراعية البدائية اسم الحضارة النطوفية نسبة إلى وادي النطوف غربي القدس حيث كان موطنها الأصلي. وهناك الكثير من المواقع في فلسطين التي يرجع تاريخها إلى الحضارة النطوفية ونذكر منها جبال القدس والمنطقة الواقعة غربي بحيرة الحولة ولكن أهمها هي مدينة أريحا في جوار البحر الميت والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الألف السابع ق.م، وهذه المدينة المسورة سبقت بآلاف السنين أي استيطان مديني معروف حتى الآن وحتى قبل الأهرامات المصرية . ولذلك فقد اعتبر المؤرخون مدينة أريحا أقدم مدينة في التاريخ .

: العصر الحجري النحاسي الكالكوليت

ويمتد من 5000 سنة ق.م. حتى 3000 سنة ق.م في هذا العصر بدأ الإنسان القديم الفلسطيني بصناعة الفخار وباستخدام الأدوات الصوانية والنحاسية . وفي فلسطين الكثير من المواقع التي تدل على هذا العصر ونذكر منها المنطقة الواقعة شرقي البحر الميت والمنطقة والواقعة بجوار نابلس ، ومجدّو ، وبيسان ومنطقة بئر السبع حيث عثُر على عدد كبير من الدمى والتماثيل المصنوعة من العاج وعلى عدد كبير من الحلى النحاسية
:الكنعانيون

وهم اكبر الموجات التي خرجت من شبه الجزيرة العربية و كانت هجرتهم ق. م ب 3 - 4 آلاف سنة و هم في الأصل عرب و قد استقر الكنعانيون في فلسطين و سيطروا عليها سيطرة تامة حتى أنها عرفت باسمهم "أرض كنعانس" , اشتغل الكنعانيون بالصناعة و الزراعة و التجارة و بنوا مدناً عديدة مثل القدس ، أريحا ، عكا ، عسقلان ، غزة .. و لقد كشف العلماء عن مظاهر الحضارة الكنعانية مثل استعمال البرونز ، بناء الأسوار ، حفر الأنفاق ، الأقمشة

:العبرانيون

بين سنتي 1400-1200 قزم دخلت فلسطين جماعات قبلية أطلق عليها الباحثون اسم " العبرانيون" , و كان ذلك بعد ستة قرون من دخول الكنعانيين إليها ، دخل العبرانيون دور التنظيم لما تولى داود الحكم ( 1016 ق.م- 976 ق.م) ثم ابنه سليمان (976- 936ق.م)، قام الأول بفتح القدس و اتخذها عاصمة لملكه و بنى فيها الهيكل على طراز كنعاني ، أما سليمان فقد اهتم بالصناعة و التجارة
لم تعمر مملكة داود و سليمان سوى ثمانين عاماً، بعد ذلك انقسمت إلى دويلتين و الجدير بالذكر أن العبرانيون لم يختلطوا بالسكان الأصليين

:الفلسطينيون

في عام 1184 ق.م دخل الفلسطينيون من كريت و جزر بحر إيجه إلى فلسطين و كان الاسم الأصلي لقبائلهم يعرف باسم "يلست" "pelest" و أول من أطلق عليهم هذا الاسم هو " هيرودوت" ، و قد أعطوا البلاد اسمهم، فعرفت حتى يومنا باسم "فلسطين". أما القسم الذي استولوا عليه فيمتد من غزة جنوباً إلى ما بعد حبال الكرمل شمالاً.. و قد ازدهرت مدناً عديدة في عهدهم و امتزج بعضهم بالسكان الأصليين للبلاد - الكنعانيين- و اخذوا عنهم كل شيء حتى لغتهم.. الفرس: في عام 732 ق.م دخلت فلسطين تحت الحكم الآشوري و بعد عشر سنوات زالت مملكة إسرائيل ... في عام 586 ق.م انتصر البابليون بقيادة " نبوخد نصر " و رحل سكان مملكة " يهودا " إلى بابل ، و دمر "نبوخد نصر" الهيكل ، عام 539 ق.م هزم الفرس البابليين و استولوا على فلسطين و سمح " قورش الفارسي" لمن أراد من اليهود بالعودة إلى " أورشليم" و إعادة بناء الهيكل فيها فعادت جماعة منهم من جديد و لكن الكثيرين أثروا البقاء في بابل ... اليونان: في عام 333 ق.م احتل الإسكندر الأكبر القدس و خضعت له فلسطين بعد أن تمكن من هزيمة الفرس ، و لكن بعد عشر سنوات من حكمه مات الاسكندر و انقسمت مملكته، و وقعت فلسطين تحت حكم السلوقيين و البطالمة، و قد دمر الهيكل أثناء حكم السلوقيين

:الرومان

في عام 63 ق.م احتل الرومان فلسطين و القدس ،، و في عام 135 م حرق الإمبراطور الروماني هدريان مكان الهيكل ..و حول أورشليم إلى مستعمرة رومانية و سماها "ايلياء" بدأ اليهود يهاجرون خارج القدس و فلسطين و معنى هذا أنهم تشتتوا خارج فلسطين
و في أيام أغسطوس الروماني و لد السيد المسيح عليه السلام في بيت لحم ، ثم انتقل مع والدته إلى الناصرة و شهدت قرى الجليل معجزاته ..انقسمت الإمبراطورية إلى قسمين شرقية و غربية أطلق على القسم الشرقي منها بيزنطية ، و كانت فلسطين من ولايات الإمبراطورية الشرقية و ظلت فلسطين تحت حكم البيزنطيين حتى فتحها المسلمون عام 633 م
الفتح العربي الإسلاميتم فتح فلسطين في نفس الفترة التي فتحت فيها بلاد الشام ، ولكن على مراحل فقد تم فتح جنوب فلسطين أولا عام 634 م 00أما مدينة القدس فقد اشترط بطريركها صفورنيوس أن يستلمها الخليفة نفسه وهكذا كان حيث دخل الخليفة عمر بن الخطاب مدينة القدس 637م:العصر الأمويفي العهد الأموي بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة والمسجد الأقصى … وبني في أيام الأمويين أيضاَ مدينة الرملة … ونظرَا لقرب عاصمة الخلافة الأموية من فلسطين فقد تم الاهتمام والاعتناء بها بشكل ملحوظ:العصر العباسيرغم ابتعاد مركز الخلافة عن فلسطين إلا أن ذلك لم يثنهم عن الاعتناء بالأرض المقدسة فلسطين ، حيث زارها الخليفة المنصور وابنه المهدي ، واهتم الرشيد بفلسطين وخاصة القدس ولكن منذ منتصف القرن العاشر أصاب الخلافة العباسية ضعف، فقام السلاجقة الأتراك بتسيير أمور الخلافة ثم تبعهم الفاطميون فانتزعوا حكم فلسطين من السلاجقة أما اليهود الذين كانوا في فلسطين في تلك الفترة فقد صان المسلمون حقوقهم الحملة الصليبية )في عام 1096 دعا البابا أوربان الثاني إلى ضرورة القيام بحملة صليبية إلى الشرق احتل الصليبيون مدناَ مختلفة في فلسطين وفي بلاد الشام وفي 15 تموز 1099 م سقطت مدينة القدس وارتكب الصليبيون مجزرة بحيث قتلوا النساء والأطفال والشيوخ … استطاع صلاح الدين الأيوبي أن يحرر مدينة القدس بعد معركة حطين في عام 1187 … أما جلاء الصليبيين نهائياَ عن البلاد فقد تم عام 1291وكان آخر مدينة حررت من الصليبيين هي عكا:عصر الخلافة العثمانيةفي عام 1516فتح السلطان سليم الأول بلاد الشام ودخلت بذلك فلسطين كغيرها من بلاد الشام تحت الحكم العثماني فأولوها اهتمامهم واحتفظوا بها أمام المطامع الصهيونية والاستعمارية وخير شاهد على ذلك هو السلطان عبد الحميد الثاني الذي رفض رفضَا قاطعاَ تسهيل هجرة اليهود إلى فلسطين… بعد الحرب العالمية الأولى وقعت فلسطين تحت الاحتلال البريطاني
الاحتلال البريطاني
وعد بلفور
في سنة 1908 قدم وزير البريطاني اليهودي الصهيوني هربرت صاموئيل مذكرة اقترح فيها تأسيس دولة يهودية في فلسطين تحت إشراف بريطانيا شارحا الفوائد الاستعمارية التي ستجنيها بريطانيا من قيام هذه الدولة في قلب العالم العربي والقريبة من قناة السويس. وافق العديد من سياسيي بريطانيا على هذه المذكرة أمثال لويد جورج وبلفور ... وبذلك تكون قد التقت المصالح البريطانية والصهيونية في قيام هذه الدولة. وبدأت المباحثات في شكلها الرسمي بين الحكومة البريطانية والزعماء الصهيونيين في شباط 1917 وبعد عدة جلسات واقتراحات صدر تصريح بلفور في 2 تشرين الثاني 1917 ، بالنص الذي أرسله جيمس آرثر بلفور ، وزير خارجية بريطانيا إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء اليهود الصهيونيين ، وتضمنت الرسالة وعد من جلالة الملك بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين. ويعتبر وعد بلفور من اغرب الوثائق الدولية في التاريخ إذ منحت بموجبها دولة استعمارية (بريطانيا) أرضا لا تملكها (فلسطين) إلى جماعة لا تستحقها ( اليهود) ولا بد من الإشارة إلى أن هذا التصريح قد وافقت عليه وفرنسا وإيطاليا عام 1918 وفي عام 1919 أعلنت أمريكا موافقتها الرسمية ثم تبعتها اليابان
الاحتلال البريطاني
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كان لا بد أن تكون بريطانيا هي الدولة المنتدبة على فلسطين حتى تسهل لليهود هجرتهم الى فلسطين ثم تحقيق وعد بلفور عام 1918 أتمت بريطانيا احتلالها لفلسطين لتقيم فيه حكما عسكريا مؤقتا ... وقبل أن تكمل القوات البريطانية احتلالها كان قد وصل إلى فلسطين اللجنة الصهيونية برئاسة حاييم وايزمن ومهمة هذا الوفد تحقيق وعد بلفور
عام 1920 أنهت بريطانية الحكم العسكري وأحلت محلها الإدارة المدنية وتم تعيين الوزير اليهودي البريطاني السير هربرت صاموئيل أول مندوب سامي على فلسطين . وقد عمل صاموئيل الكثير في سبيل تسهيل شؤون الصهاينة وقد قربهم منه وتقرب منهم.

في 24 تموز 1922 صدرت وثيقة صك الانتداب عن عصبة الأمم وتضمنت مقدمة الصك نص تصريح بلفور ومصادقة عصبة الأمم على انتداب بريطانية لفلسطين... وفي مواد النص العديد من الدعوات لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين ، ولقد اعتبر الصهاينة النص بمثابة مصادقة دولية على وعد بلفور ، ذلك أن الوعد كان بريطانيا أما الصك فكان دوليا.

أهم الثورات التي اندلعت في فلسطين ضد الاحتلال البريطاني وضد الحركة الصهيونية
ثورة يافا

في 11 أيار 1919 ونتيجة لازدياد أعداد المهاجرين اليهود إلى فلسطين قام العرب الفلسطينيون في مهاجمة مركز الهجرة الصهيونية في يافا ، وقفت بريطانيا إلى جانب اليهود واستمر القتال لمدة خمسة عشرة يوما نتج عنها مقتل ستون فلسطينيا وجرح منهم أكثر من ستمائة وقتل من اليهود أربعون شخصا
ثورة البراق
في 22 آب 1929 قام بعض الشباب اليهود عند حائط البراق أو حائط المبكى كما يسميه اليهود بإنشاد النشيد اليهودي وبرفع العلم الصهيوني ونفخوا في الأبواق مدعين أن هذا الحائط هو من حقهم وادعوا انه جزء من هيكل سليمان ،وانفجرت بذلك ثورة فلسطينية امتدت إلى كل أرجاء فلسطين عرفت بثورة البراق، شكلت عصبة الأمم لجنة للتحقيق أقرت هذه اللجنة بعد دراسة مكثفة ملكية المسلمين لهذا الحائط
الثورة الفلسطينية الكبرى
ازدادت الهجرات اليهودية بين عامين 1931 و 1936 ، وازداد تدفق السلاح على الجماعات اليهودية, إضافة إلى أن السلطات الانتداب قد سمحت لهم بإنشاء معسكرات للتدريب ... كل هذه العوامل دفعت قادة الحركة الوطنية الفلسطينية إلى عقد عدة اجتماعات قرروا فيها إعلان الإضراب العام من اجل دفع بريطانيا بوقف الهجرات اليهودية ومنح فلسطين الاستقلال ، لجأت بريطانية إلى أساليب وحشية حيث منعت التجول ونسفت البيوت وزجت الوطنيين في السجون إلا أن الإضراب استمر وما ميز هذا الإضراب انه اكبر إضراب في تاريخ فلسطين وربما في تاريخ نضال الشعوب ، حيث امتدت لمدة ستة أشهر واشتركت فيه كافة الأحزاب..
الكتاب ألأبيض
دعت بريطانية إلى مؤتمر عقد في لندن سنة 1936 اجتمعت فيه بريطانيا بوفود من الدول العربية وفلسطين وبالوفد الصهيوني كل على حدا لكن المؤتمر فشل ... وأصدرت بريطانيا عقب انتهاء المؤتمر الكتاب الأبيض لسنة 1939 ومن أهم بنوده انه حدد الهجرة اليهودية بخمسة وسبعين ألف مهاجر خلال الخمس سنوات التالية ، وأقامت حكم ذاتي للفلسطينيين خلال عشرة سنوات ، وتمسك الكتاب الأبيض بمبدأ تصريح وعد بلفور، رفض الفلسطينيون الكتاب كما رفضه اليهود.
تقسيم فلسطين
في نيسان 1947، أحالت الحكومة البريطانية ملف القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة وأعلنت أنها تعزم على إلغاء انتدابها في مهلة أقصاها 15 أيار 1948 ... وفي 28 نيسان شهدت منظمة الأمم المتحدة لأول مرة فتح ملف قضية فلسطين
في 29 تشرين الثاني 1947 عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا وجرا التصويت على مشروع كان قد قدم مسبقا بشأن تقسم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية ، وقف إلى جانب التصويت 33 دولة ، من بينها الولايات المتحدة ، الاتحاد السوفيتي ، وفرنسا . وصوت ضد القرار 13 دولة من بينها جميع الدول العربية وامتنع عن التصويت عشر دول، من بينها الصين
والمشروع يقسم فلسطين إلى دولتين يهودية وتشمل 56.4 % من أراضى فلسطين وعربية تشمل 46.6 % من أراضي فلسطين ، مع العلم أن العرب حينها كانوا يملكون 94.4 % من أراضى فلسطين واليهود كانوا قد استوطنوا في 5.6 % من ارض فلسطين... رحب اليهود بالقرار أعلن العرب الثورة المسلحة ضد تنفيذ المشروع.
النكـــبة
مذبحة دير ياسين
وجدت الحركة الصهيونية أن لا مناص بتنفيذ مشروع دولة إسرائيل إلا بتهجير العرب الفلسطينيين وهذا لم يتم إلا إذا قامت الحركات الصهيونية بإشاعة الإرهاب ونشر الرعب بين الفلسطينيين عن طريق ارتكاب المجازر بحق أهالي فلسطين وكان اعنف تلك المجازر هي مجزرة دير ياسين حيث أقدمت العصابات الصهيونية (الهاجاناة) ليلة التاسع من نيسان 1948 بقتل سكان هذه القرية البالغ 250 شخصا معظمهم من النساء والشيوخ والأطفال.
"إعلان"إسرائيل
كانت الحكومة البريطانية قد أعلنت في منتصف شهر آذار 1948 أنها ستنهي انتدابها لفلسطين في مهلة أقصاها 15 أيار 1948 ، وكانت المنضمات الصهيوني بحاجة إلى سرعة في العمل من اجل السيطرة على المدن والقرى الفلسطينية قبل انتهاء الموعد المحدد للانسحاب

فبدأت القيام بأعمال إرهابية وحاولت الحكومات العربية أن ترسل جيوشها إلى فلسطين غير أن المنظمات الصهيونية وسلطات الانتداب البريطاني منعتها.
في الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الجمعة الموافق في الرابع عشر من أيار 1948 وفي قاعة متحف تل أبيب قرأ بن غوريون تصريحا أعلن فيه قيام دولة إسرائيل وذلك بحضور رجال الوكالة اليهودية

...أشار بن غوريون إلى ما سماه الروابط التاريخية بين اليهود وفلسطين واعتبر تصريح بلفور اعترافا لهم بحقهم في فلسطين واعتبر أيضا صك الانتداب اعترافا دوليا ، وذكر بن غوريون بقرار جمعية الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني 1947 وجاء في ختام تصريحه أن دولة إسرائيل مستعدة لاستيعاب المهاجرين اليهود من كافة أنحاء العالم

في أيلول 1948 قامت عصابات ألأرغون و شتيرن باغتيال ألكونت برنادوت ألذي اختير من قبل ألأمم المتحدة كوسيط دولي لحل ألنزاع بين العرب و اليهود , دعا برنادوت غلى وقف ألهجرة اليهودية و بإقامة دولتين واحدة للعرب و أخرى لليهود .. ألأمر ألذي دفع أليهود إلى اغتياله

الحرب العربية الإسرائيلية الأولى
إثر إعلان قيام دولة إسرائيل دخلت فلسطين وحدات من جيوش مصر والأردن وسوريا والعراق ولبنان ، غير أن عدد هذه الجيوش كلها كان اقل من عدد القوات الصهيونية البالغة نحو 70 ألف ، وكان من أسباب عدم نجاح الجيوش العربية نقص الأسلحة والعتاد لديها وضعف التنسيق السياسي والعسكري بين هذه الجيوش وقيادتها، وقد استطاعة إسرائيل أن تفرض خلال هذه الحرب التي امتدت حتى عام 1949 هدنا متعددة من قبل الأمم المحتدة ومن قبل الدول الكبرى ، تمكنت إسرائيل خلال هذه الهدنات أن تحتل مناطق أخرى وتتزود بالسلاح
ولقد أسفر قيام دولة إسرائيل وحرب عام 1948 عن مشكلة إنسانية خطيرة ما زالت قائمة حتى اليوم وستضل وصمة عار على جبين كل الدول الكبرى إلا وهي مشكلة اللاجئين الفلسطينيين فقد طرد من فلسطين عام 1948 800 ألف من أهلها ليتشردوا في مخيمات الشتات دون مراعاة لأدنى حقوق الإنسان
. وغم صدور العديد من قرارات منظمة الأمم المتحدة التي تفرض على إسرائيل ضرورة تسهيل عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم إلا أن إسرائيل لم تنفذ حتى الآن أي من هذه القرارات ولم تسمح لأي لاجئ بالعودة إلى أرضه
الانتفاضة الأولى
اندلعت الشرارة الأولى للانتفاضة من مخيم جباليا في قطاع غزة عندما صدمت شاحنة إسرائيلية سيارتين لعمال فلسطينيين فقتلت منهم أربعة وجرحت الآخرين

.. وفي أثناء تشييع الجنازات وقعت الصدامات الأولى في المخيم وامتد ألي نابلس ثم إلى كافة قطاع غزة وفي اليوم التالي انضمت الضفة الغربية إلى هذه الانتفاضة التي كتب لها أن تستمر لأكثر من خمس سنوات

.. كان الحجر هو السلاح الوحيد للانتفاضة الفلسطينية . استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي كل وسائل العنف لقمع الانتفاضة ولكن إرادة الشعب كانت أقوى من كل وسائل القمع

... فلقد أمر رابين جنوده بتكسير عظام المواطنين بالهراوات .. وحاول الجنود مرات عديدة دفن بعض المواطنين أحياء

.. وعمدت قوات الاحتلال إلى تهجير بعض شباب الانتفاضة ولى اعتقال عدد كبير منهم

.. لكن كل هذه المحاولات التعسفية لم تجد نفعا إمام شعب وضع نصب عينه نيل حقوقه المشروعة

عملية السلام
لم تكن فكرة عملية السلام بين العرب وإسرائيل وليدة مؤتمر مدريد عام 1991 بل هي تعود الى بداية الصراع بين الطرفين ولكنها تجلت في عام 1973 حن ياسر عرفات رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منبر الأمم المتحدة أعلن من منبرها انه أتى الى هنا وهو مستعد لان يتحول لداعية للسلام
.
بعد ذلك بدات مبادرات السلام الأمريكية والأوروبية وفي عام 1979 وقعت مصر وإسرائيل معاهدة كامب ديفيد للسلام

في عام 1991 وبعد أسبوع من انتهاء حرب الخليج ، دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الأب الى عقد مؤتمر في مدريد بإسبانيا بجذور الدول العربية وإسرائيل وروسيا وواشنطن .. فيما كانت المفاوضات سرية تجري بين الوفود العربية والوفد الإسرائيلي ، في مدينة أوسلو النرويج وقد أسفرت هذه المفاوضات عن توقيع معاهدة في واشنطن وتم خلال حفل التوقيع مصافحة شهيرة بين ياسر عرفات و اسحق رابين رئيس وزراء إسرائيل

نصت اتفاقية أوسلو على إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين في غزة أريحا ، على أن يكون هناك تعاون أمنى مشترك بين السلطتين ومدة الاتفاقية خمس سنوات

غير أن عملية السلام ومؤتمر مدريد الذي يصح عمره حتى الآن اكثر من عشر سنوات لم يستطع أن يحقق السلام الفعلي

فالفليسطينيون لا زالوا بدون دولة حتى الآن واللاجئون ما زالوا في مخيماتهم حتى هذه اللحظة
وإسرائيل ما زالت متمسكة بعدم السماح لهم بالعودة برغم وجود العديد من القرارات الدولية التي تحت أشراف إسرائيل على السماح بعودة اللاجئين الى ديارهم
و لقد كشفت إنتفاضة الأقصى التي يخوضها الشعب الفلسطيني هذه الأيام عن زيف إدعاء (اسرائيل )للسلام

الثورة حتى 1983
حرب حزيران

في الرابع من حزيران 1967 بعدوان شامل على سويا ومصر حيث قامت طائراتها بتدمير سلاح الطيران المصري واحتلت سيناء في مصر واحتلال الجولان في سوريا، هذا إضافة إلى احتلالها المدينة المقدسة القدس في فلسطين التي دخلتها القوات الإسرائيلية بقيادة موشي ديان في خمسة حزيران 1947 ولقد خلف هذه الحرب العديد من اللاجئين الفلسطينيين وصدر عن مجلس الأمن القرار 242 في تشرين ثاني 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران 1967 وبعودة اللاجئين إلى ديارهم
.
:الثورة الفلسطينية المعاصرة
أمام هذه الهزيمة التي لحقت بالعرب وجد الفلسطينيون أن لا سبيل للعودة إلى فلسطين وتحريرها إلا من خلال المقاومة والنضال ، وكانت مجموعة من الفدائيين الفلسطينيين قد قاموا بعملية فدائية من الأردن ،وصدر عنهم بيانا يعلن فيه ولادة الثورة الفلسطينية المعاصرة
استطاعت هذه الثورة إن تحقق إنجازات كثيرة على صعيد العمل الفدائي ، فلقد كان المناضلون الفلسطينيون يقومن بعمليات فدائية داخل الأراضي الفلسطينية وكانوا يزرعون الألغام الأرضية ويضعون الكمائن للدوريات العسكرية الإسرائيلية

هذه الأعمال الفدائية دفعت إسرائيل إلى القيام بعملية إسرائيلية واسعة

ففي 21 آذار 1969 قامت وحدات من الدبابات الإسرائيلية بمحاولة اقتحام بلدة الكرامة في الأردن غير أن المقاومة الفلسطينية استطاعت أن تتصدى لهذا العدوان

ورغم قلة عدد الفدائيين وقلة العتاد والسلاح لديهم وكثرة عدد الجنود الإسرائيليين واستخدامهم احدث الأسلحة إلا أن المقاومة استطاعت أن تكبد الإسرائيليين خسائر فادحة حيث تم قتل اكثر من 30 جنديا إسرائيليا وتركت إسرائيل العديد ورائها من الدبابات والأسلحة في ارض المعركة
هذا النصر ألهب حماس العديد من الفلسطينيين مما دفع العديد من الشباب الفلسطيني والعربي للانخراط في المقاومة الفلسطينية واستطاعت هذه الثورة خلا ل ثلاث عقود أن توقع خسارة جسيمة في صفوف العدو الصهيوني وقامت بعمليات فدائية كبيرة منها قبية ونهاريا والكثير الكثير غيرها من العمليات التي كانت تقام في قلب الكيان الصهيوني.

حرب تشرين
منذ ما بين على 69 - 73 00قامت مصر بحرب استنزاف ضد إسرائيل نجحت شيئاً ما في إلحاق الضرر بالمؤسسة العسكرية الإسرائيلية0 وفي اكتو بر عام 1973 , وباتفاق سوري ومصر وبمساعدة عربية وفلسطينية تمكنت القوات المصرية من تحطيم خط بارليف 0وعلى الجبهة السورية تمكنت القوات السورية تحرير بعض أراضها 0وفي 22 اكتو بر اجتمع مجلس الأمن وأصدر قرار 338 ويدعو فيه كافة الأطراف وقف إطلاق النار وتتقيد القرار 24

.حرب لبنان
في آذار عام 1978 قامت إسرائيل باحتلال قسماً من جنوب لبنان بحجة أن الفدائيين الفلسطينيين يخرجون من هذه المناطق للقيام بأعمال فدائية وجعلت تلك المنطقة ما سمته الحزام الأمني
في عام 1982 ادعت إسرائيل أنها لم تستطع ، وقف العمليات الفدائية فقامت بعملية عسكرية ضخمة هي اجتياح مدينة بيروت ، وبعد حصار طويل تم الاتفاق على خروج القوات الفلسطينية من بيروت .
تفرض مجني صبرا وشاتيلا في بيروت بين 14-16 أيلول 1982 لمجزرة رهيبة نفذتها القوات الإسرائيلية ولقد كان وقتها آرييل شارون وزير الدفاع الإسرائيلي مسؤولاً عن عملية الغزو وبالتالي مسؤولاً عن هذه المجزرة 000التي ذهب ضحيتها أكثر من أربعة ألاف فلسطيني من سكان المخيمين

انتفاضة الأقصى
في 28 أيلول عام 2000 قام ارييل شارون سفاح صبرا وشاتيلا ( الذي كان حينها رئيسا لحزب الليكود ) قام بزيارة للمسجد الأقصى المبارك في خطوة استفزازية سافرة وقد اكثر من أربعة الاف جندي إسرائيلي إلى داخل الحرم لحمايته ... ولقد اعتبر السفاح شارون انه يزور جبل الهيكل .. هذه الزيارة التي كان معلن عنها مسبقا دفعت بالعديد من الفلسطينيين للتوجه نحو الأقصى لحمايته وصونه من دنس شارون وجنوده ... الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة ودموية نتج عنها سقوط العديد من الشهداء الفلسطينيين ومنذ ذلك الوقت وجد الشعب الفلسطيني نفسه في انتفاضة شعبية يواجه فيها الدبابة بالحجر والطائرة بالمولوتوف
.. وما زالت هذه الانتفاضة مستمرة حتى اليوم وما زال الشعب الفلسطيني يقدم الغالي والرخيص في سبيل القدس حيث استشهد خلال عام واحد اكثر من 600 شهسد و جرح اكثر من 30 ألف و دمرت العديد من المنازل

.. إلا أن الشعب الفلسطيني ما زال مصرا على الاستمرار في انتفاضة الأقصى حتى التحرير والعودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موسوعة تاريخ فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحنين التعليمي :: الملتقى العام :: المنتدى الفلسطيني-
انتقل الى: